The relationship between the shepherd and the parish under good governance in light of the purposes of Sharia

  • Ali Muheddin Qaradaghi Chairman of the Board of University of Human Development, Sulaymaniyah, Kurdistan Region, Iraq.

Abstract

إن أهم إشكالية نالت من الفكر والمنهج على مرّ التأريخ هي إشكالية التوازن بين حقوق الراعي (الدولة) والرعية (الشعب) حيث كانت الفلسفات السائدة تدور حول ترجيح متطلبات الدولة وحقوقها وهيبتها وسيادتها على حقوق الرعية والشعب، وبذلك يُرتكب الظلم والظلمات ومختلف الجرائم بحق الحرية والإنسانية تحت ذلك الغطاء.


  وبالمقابل فإن بعض الفلسفات الأخرى لا تولي العناية المطلوبة لهيبة الدولة وسيادتها ، وبالتالي تصبح ضعيفة هزيلة، وتسود الفوضى الهدامة، وحينئذٍ فلا الشعب ساد وقوي وتقدم وتحضر، ولا الدولة قامت بواجبها.


 ولكن الإسلام استطاع بمنهجه الوسطي أن يقيم هذه العلاقة على ميزان دقيق، ويحقق الايجابية لكلا الطرفين ليصبحا جسداً واحداً يكون لكل عضو دوره، ويُحسّ بآلام وآمال الآخر، ويسعى لتحقيق الخير ودرء الشرور ويتحقق الخير للجميع.


 ونحن في هذا البحث نتحدث عن الأسس والمبادئ التي تنظم هذه العلاقة في ظل الحكم الرشيد في ضوء الكتاب والسنة ومقاصد الشريعة وفقه الميزان، والمآلات، وتحقيق المناط ورعاية الواحب والواقع، والمتوقع .


والله أسأل أن يكتب لنا التوفيق والسداد وأن يكسو أعمالنا كلها ثوب الإخلاص و لباس التقوى وأن يعصمنا من الخطإ والزلل في القول والعمل ويتقبّلها منّى قبولاً حسناً إنه مولاي فنعم المولى و نعم النصير و المجيب.

References

( ) الموافقات ( 2/ 298 )
( ) يقول أبو البقاء العكبري في الكليات ، ط.مؤسسة الرسالة ص 150 : (الاعتدال هو توسط حال بين حالين في كم وكيف) ويقول في ص 639 : (العدل ضد الجور ..؛ والعدالة لغة الاستقامة ،وفي الشريعة عبارة عن الاستقامة على الطريق الحق بالاختيار) وذلك بالاجتناب عن الهواء ،ويقول في ص 733 : القسط بالكسر العدل ، وبالضم الجور ) والقسطاس هو الميزان الدقيق للاحتراز عن الزيادة والنقصان ، وجاء في معجم الوسيط ،ط. قطر ص 588 : (العدل : الانصاف ، وهو إعطاء المرء ماله ، وأخذ ما عليه )وفي ص 734 : (القسط : العدل ،وهو من المصادر الموصوف بها ، يوصف به الواحد، والجمع ، يقال : (ميزان قسط ، وميزانان قسط ، وموازين قسط ...والقسطاس : أضبط الموازين وأقومها)
( ) تأريخ الطبري ( 3/ 428 )
( ) المصدر السابق (3/ 428 – 433 )
( ) المصدر السابق نفسه.
( ) سورة الحشر / الآية 9
( ) متفق عليه ، البخاري ـ مع الفتح ـ (2/317 ، 13/100) ومسلم ، الحديث 1829 ، ورواه أبو داود ، الحديث 2928
( ) راوه البخاري ـ مع الفتح ـ ( 13/ 112 ، 113 ) ومسلم ( 3/ 1460 )
( ) رواه مسلم الحديث (3/1260 )
( ) رواه مسلم ، الحديث 1828
( ) رواه البخاري في صحيحه ـ مع الفتح ـ
( ) رواه أبو داود الحديث 2948 ، والترمذي ، الحديث 1333 ، والحاكم في المستدرك ( 4/ 93 ، 94 ) وقال : صحيح ، ووافقه الذهبي .
( ) رواه مسلم ، الحديث رقم 1846
( ) المقدمة لابن خلدون ص 171
( ) المصدر السابق نفسه
( ) الدكتور عماد الدين خليل : حول القيادة والسلطة ط. مكتبة النور بالقاهرة ص 15
( )المقدمة لابن خلدون ص 171
( ) خطبته المتفرة على معظم قنوات العالم التي تكررها منذ 20/2/2011 إلى يومنا هذا
( ) سورة غافر /الآية 29
( ) سورة الزخرف / الآية 54
( ) سورة الزخرف /الآية 51
( ) سورة الزخرف / الآية 54
( ) سورة القصص / الآية 38
( ) سورة الأعراف / الآية 123
( ) سورة الأعراف / الآية 127
( ) سورة يونس / الآية 83
( ) سورة طه /الآية 24
( ) سورة طه / الآية 43
( ) سورة القصص /الآية 4
( ) سورة البقرة / الآية 258
( ) سورة الأنبياء / الآية 23
( ) سورة المائدة / الآية 18
( ) سورة إبراهيم / الآية 11
( ) سورة الكهف / الآية 110
( ) سورة الكهف / الآية 110
( ) سورة الأعراف / الآية 188
( ) سورة الأنبياء / الآية 109
( ) سورة عبس /الآية 1- 4
( ) سورة التوبة /الآية 43
( ) سورة الغاشية / الآية 21 - 22
( ) سورة آل عمران /الآية 128
( ) سورة آل عمران / الآية 154
( ) سورة الأعراف / الآية 54
( ) سورة الأنعام / الآية 58
( ) رواه أحمد في مسنده (1/411) ورواه الحاكم بنفس مسند أحمد المستدرك (3/20) وقال : صحيح على شرط مسلم ، وقال الهيثمي في مجمع الزوائد ( 6/96 ) : رواه أحمد والبزار ، وفيه عاصم بن بهدلة ، وحديثه حسن ، وبقية رجال أحمد رجال الصحيح .
( ) سورة آل عمران / الآية 159
( ) متفق عليه
( ) سورة البقرة / الآية111
( ) يراجع : معجم ألفاظ القرآن الكريم للأستاذ محمد فؤاد عبالدباقي مادة ( عقل )
( ) المصدر السابق مادة ( لب )
( ) وهما في سورة النور ، الآيتان 58 – 59 ، قوله تعالى : ( وَالَّذِينَ لَمْ يَبْلُغُوا الْحُلُمَ مِنْكُمْ ) وقوله تعالى : ( وَإِذَا بَلَغَ الْأَطْفَالُ مِنْكُمُ الْحُلُمَ فَلْيَسْتَأْذِنُوا )
( ) في قوله تعالى في وسرة الفجر ، الآية 5 : ( هَلْ فِي ذَلِكَ قَسَمٌ لِذِي حِجْرٍ) أي الذي عقل
( ) هما في سورة طه ، الآية 54 ، والآية 128 وهو قوله تعالى : ( كُلُوا وَارْعَوْا أَنْعَامَكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآياتٍ لِأُولِي النُّهَى) وقوله تعالى : ( إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآياتٍ لِأُولِي النُّهَى) أي لأصحاب العقول
( ) يراجع : معجم ألفاظ القرآن الكريم ، مادة ( قلب )
( ) المرجع السابق ، مداة ( فؤاد )
( ) يراجع : درء تعارض العقل والنقل ط. جامعة الامام محمد بن سعود الاسلامية 1399هـ تحقيق د. محمد رشاد سالم (1/0004)
( ) سورة يونس / الآية 101
( ) سورة سـبأ / الآية 46
( ) سورة البقرة / الآية 164
( ) سورة الرعد / الآية 4
( ) سورة الذاريات/ الآية21
( ) سورة فصلت / الآية 53
( ) سورة الزمر / الآية9
( ) سورة الزمر / الآية21
( ) سورة آل عمران / الآية7
( ) سورة يوسف / الآية111
( ) سورة الزمر / الآية 18
( ) سورة يوسف / الآية111
( ) سورة البقرة / الآية 134
( ) سورة الحشر / الآية2
( ) سورة الأعراف / الآية 179
( ) سورة الأعراف/ الآية185
( ) سورة الطارق / الآية 5
( ) سورة السجدة / الآية 27
( ) سورة صّ / الآية 29
( ) سورة النساء / الآية 82
( ) سورة سـبأ / الآية46
( ) سورة الأنعام / الآية50
( ) سورة الأنعام / الآية65
( ) سورة الرعد / الآية19
( ) سورة لأنفال / الآية 22
( ) سورة الفرقان / الآية 44
( ) يراجع : القعاد : التفكير فريضة اسلامية ط . المكتبة العصرية / بيروت ، ود. قاطمة اسماعيل : القرآن الكريم والنظر الفعلي ، ط. المعهد العالمي للفكر الاسلامي 1420هـ
( )
( ) سورة الكهف / الآية29
( ) سورة الكافرون / الآية 6
( ) سورة يونس / الآية 41
( ) سورة البقرة / الآية 256
( ) يراجع : الأموال لأبي عبيد ص 296 ، والسنن الكبرى للبيهقي (9/53) ويراجع : الدكتور أكرم ضياء العمري : السيرة النبوية الصحيحة ط. قطر (1/286)
( ) سورة الحج / الآية40
( ) يراجع : المغني لابن قدامة (4/283) ومجموع الفتاوى (28/592) ود. عل يالقره داغي : المقدمة في المال والاقتصاد والملكية والعقد ط. دار البشائر الاسلامية ص 35
( ) سورة الممتحنة / الآية 7 – 9
( ) سورة العنكبوت / الآية 46
( ) سورة البقرة / الآية 256
( ) سورة الغاشية / الآية 21 - 22
( ) نقل عنه د. عبدالوهاب الشيشاني في كتابه : حقوق الانسان ص 541
( ) سورة الكافرون / الآية 6
( ) سورة يونس / الآية41
( ) الشيخ محمد الغزالي : حقوق الانسان في الاسلام ص 80 – 83 بتصرف بسيط
( ) سورة المائدة / الآية32
( ) سورة النور الآية 27 - 28
( ) رواه البخاري في صحيحه ـ مع فتح الباري ـ كتاب الديات ( 12/ 253)
( ) رواه عبدالرزاق في المصنف (10/231 – 232 )
( ) المرجع السابق نفسه
( ) عبداللطيف هميم : جرائم الاعتداء على الحياة الخاصة ، دراسة مقارنة ، رسالة ماجستير بشريعة الأزهر عام 1401هـ ص 235
( ) المرجع السابق نفسه
( ) رواه مسلم في صحيحه الحديث رقم 55 ورواه أبو داود الحديث 4944 والنسائي (7/156)
( ) يراجع : أ.د. علي محيى الدين القره داغي : المدخل إلى الاقتصاد الاسلامي ط. دار البشائر الاسلامية للطباعة والنشر والتوزيع
( ) سورة العلق / الآية 1 – 5
( ) طبقات ابن سعد (1/22) ط. بيروت
( ) رواه أحمد في مسنده بإسناد جيد ( 3/ 323 ، 339 ، 340 ) والحاكم في المستدرك (2/624 – 625 ) وقال : صحيح ، ووافقه الذهبي ، وابن كثير في سيرته (2/196 ) وصححه على شرط مسلم ، ويراجع : د. أكرم العمري : السيرة النبوية الصحيحة ، ط. مركز بحوث السنة والسيرة بقطر 1998م
( ) رواه اسحاق بسند صحيح ، انظر : البداية والنهاية لابن كثير ( 3/ 262 – 263 ) وقال : ( وله شواهد من وجوه كثيرة ، فمن ذلك رواية البخاري والنسائي ، وأحمد ..... ) ويراجع : د. أكرم العمري : المرجع السابق ص 358 – 359
( ) البداية والنهاية لابن كثير ( 3/ 262 – 263 ) بسند صحيح
( ) البداية والنهاية لابن كثير ( 3/ 262 – 263 ) بسند صحيح
( ) البداية والنهاية لابن كثير ( 3/ 262 – 263 ) بسند صحيح
( ) المقدمة لابن خلدون ط. دار الشعب / القاهرة ، ص 186 – 187
( ) سورة الفتح / الآية 18
( ) سميت الأرض أماً ، لأننا خلقنا منها ، فهي أمنا بعد أمنا حواء عليها السلام
( ) رواه مسلم ، الحديث رقم 1846
Published
2017-03-31
How to Cite
QARADAGHI, Ali Muheddin. The relationship between the shepherd and the parish under good governance in light of the purposes of Sharia. Journal of University of Human Development, [S.l.], v. 3, n. 1, p. 9-29, mar. 2017. ISSN 2411-7765. Available at: <http://journals.uhd.edu.iq/index.php/juhd/article/view/486>. Date accessed: 20 apr. 2021. doi: https://doi.org/10.21928/juhd.v3n1y2017.pp9-29.
Section
Articles